بعد إخفاق رِيو … مُدرِّب المُنتخب الوطني للتّايكواندو “يَستقيل”

2016 08 23
2016 08 23

حرر مدرب المنتخب الوطني لرياضة التايكواندو حسن اسماعيلي استقالته اليوم من العاصمة البرازيلية ري ودي جانيرو قبل حتى عودته للمغرب، في محاولة منه حسب آراء ممارسي الرياضة بالمغرب لإسكات الرأي العام الوطني، الذي انتقد المستوى الباهت لممثلي المغرب في هذه الدورة.

 تضمنت الاستقالة المحررة بخط اليد و التي حصلت هبة بريس على نسخة منها، مطالبة رئيس الجامعة الملكية للتايكواندو بقبول استقالته من منصب المدير التقني للمنتخب، مرجعا ذلك لـ “ظروف و أسباب خاصة”، فضل الاحتفاظ بها لنفسه على تعبيره.

جدير بالذكر أن آخر فرصة لتتويج التايكواندو المغربي الذي يصنف في مراتب متقدمة عالميا؛ تلاشت مع هزيمة اللاعبة الواعدة (ديسلام) أمام بطلة العالم المكسيكية (ماريا ديل روزاريو)، في الرمق الأخير من المباراة التي جمعتهما، و هو ما أثار استياء المدربين و الممارسين المغاربة على حد عشرات التعليقات، التي حمّلت المسؤولية للمدير التقني، الذي يفترض أن يكون قد أبلغ الجامعة الملكية استقالته.

 تناقل ممارسو هذه الرياضة العديد من الأسماء التي ينبغي أن تغادر الجامعة، كما تم تداول أسماء مرشحة لتقديم إضافة نوعية لهذه الرياضة، كما تجدر الإشارة إلى أن الاستقالة تم إرسالها إلى المدرب الوطني مصطفى العمراني على هاتفه الخاص، و هو أحد المرشحين لخلافة المدرب المستقيل، فيما اعتبرها آخرون مناورة لإسكات الرأي العام بعد الإخفاق الأولمبي.

 كما ناشد المدرب اسماعيلي الجمهور المغربي الكف عن السب و الشتم احتراما لمشاعر اسرته و عائلته، حسب ذات المصدر.

طرفاية24