مفتي السعودية: الساخرون من الدعاة والعلماء “ضالون”

2012 05 26
2012 05 26

هاجم مفتي المملكة العربية السعودية الشيخ عبد العزيز آل الشيخ الساخرين من الدعاة والعلماء والآمرين بالمعروف والناهين عن المنكر.

ووصف الشيخ عبد العزيز آل الشيخ هؤلاء بأنهم «كفار وضالون»، لافتا إلى أنهم من «ذوي الأقلام المأجورة»، وأن «مقاصدهم مشبوهة ومعتقداتهم فاسدة».

وقال فضيلته أن «السخرية من أخلاق المنافقين، وأن الساخرين من أهل الدين والتقوى والعلم النافع والعمل الصالح ومن يبصّرون الناس بدينهم كفار وضالون، وأنهم من ذوي الأقلام المأجورة الذين كرسوا جهودهم للسخرية من الدين وعلماء الشريعة والحط من قدرهم وتشويه سمعتهم وإبعاد المجتمع عنهم بكتاباتهم المخالفة للحق».

وأضاف: «إذا كانت السخرية محرمة وكبيرة من كبائر الذنوب، فكيف هي السخرية من الدعاة إلى الله والآمرين بالمعروف والناهين عن المنكر، وأهل الدين والتقوى الذين يبصّرون الناس بدينهم، فالسخرية دليل على مرض في القلوب وفساد في المعتقد».

وتابع مفتي المملكة في خطبة الجمعة، التي ألقاها في جامع الإمام تركي بن عبد الله في الرياض، أمس: إن هناك أنواعاً من السخرية، منها سخرية الغني من الفقير واحتقاره وانتقاصه، وسخرية المتعافين من المصابين بإعاقة ما، وسخرية ممن يرون أنهم ذوو عقول كبيرة، وآراء سديدة ممن يرونهم أقل شأناً منهم، وسخرية ذوي البشرة البيضاء والجمال من ذوي البشرة السوداء، والسخرية من العقيم، لافتاً إلى ضرورة تجنبها من أفراد المجتمع، وأن فاعلها من ذوي المكانة الاجتماعية «جاهل وأحمق».

طرفاية24