بيان استنكاري ل “CMDH” طرفاية في شأن جريمة مقتل محسن فكري بالحسيمة

2016 10 31
2016 10 31

بقلوب يعتصرها الألم والحزن والأسى، يتابع المكتب الاقليمي للمركز المغربي لحقوق الانسان بطرفاية عن كثب تطورات فاجعة مقتل تاجر السمك بمدينة الحسيمة المواطن محسن فكري الذي وافته المنية يوم الجمعة 28 أكتوبر 2016، بعد أن طحنته آلة التدوير لشاحنة نقل النفايات أثناء محاولته منع السائق من التخلص من أسماكه المحجوزة. وعلى إثر هذه الفاجعة المأساوية التي ذهب ضحيتها المواطن محسن فكري بطريقة مهينة للإنسانية جمعاء والتي تبرز سادية وهمجية وفرعنة الزمرة التي يفترض أن تكون حريصة على حماية حقوق المواطنين وفرض احترام القانون، فإن المكتب الاقليمي للمركز المغربي لحقوق الانسان بمدينة طرفاية  يسجل ويعلن مايلي:

أولا: يعبر المكتب الاقليمي باسم جميع أعضائه وجميع المنتسبين إليه والمتعاطفين معه لعائلة القتيل المرحوم محسن فكري وذويه وأحبائه وأصدقائه عن خالص تعازيه متضرعا إلى الله تعالى أن يسكنه فسيح جناته وأن يتغمد عائله وذويه الصبر والسلوان.

ثانيا: إن الفرع الاقليمي للمركز المغربي لحقوق الانسان بطرفاية  يعتبر مقتل المواطن محسن فكري بمثابة جريمة اغتيال نكراء في إطار مسلسل الحكرة والتجويع والترهيب الذي يستهدف جميع المغاربة بدون استثناء في قوتهم اليومي وكرامتهم وجميع حقوقهم الاقتصادية والاجتماعية ، ويحمل المسؤولية الكاملة لحكومة بنكيران التي منذ أن تولت مهام تدبير الشأن الحكومي والشعب المغربي يتعرض لانتكاسة تلو الأخرى على جميع المستويات والاصعيدة خاصة على مستوى الشق الاجتماعي والتعليمي.

ثالثا: يعلن المكتب الاقليمي للمركز المغربي لحقوق الانسان بطرفاية  عن استنكاره الشديد لكل من له علاقة بهذه الجريمة النكراء التي أودت بحياة مواطن لا ذنب له سوى لأنه كان يكد ويعمل من أجل قوت عياله اليومي بعرق جبينه. وإدا ما ثبتت صحة المعلومات التي تداولتها مواقع التواصل الاجتماعي والمواقع والإفادات التي أدلى بها شهود عيان، فإننا سنكون أمام جريمة قتل عن سبق وإصرار وترصد يتحمل مسؤوليتها وتبعاتها منفذيها والآمرين بتنفيذها والوزارات الوصية على هذه الأدوات التنفيذية.

رابعا: يطالب الفرع الاقليمي للمركزي المغربي لحقوق الانسان بطرفاية  بضرورة فتح تحقيق نزيه وموضوعي يفضي إلى كشف واضح لكل المتورطين في هذه الجريمة، ويشدد أيضا على ضرورة فتح تحقيق حول الجهة التي أصدرت أمر بإتلاف البضاعة المحجوزة.

خامسا: يدعو المكتب الاقليمي للمركز المغربي لحقوق الانسان كافة المواطنين إلى التعاطي مع ما يتم تداوله عبر مواقع التواصل الاجتماعي بنوع من الحيطة والحذر واليقظة ، لأن هناك جهات تحاول بطريقة أو أخرى الركوب على موجة هذه المأساة التي ألمت بجميع المغاربة ، يعملون على تداول بعض الفيديوهات ويقدمونها للرأي العام على أنها جاءت كرد من شباب الحسيمة على جريمة مقتل محسن فكري، في حين أن هذه الفيديوهات تعود لعدة سنوات.

وفي الأخير لا يسع المكتب الاقليمي للمركز المغربي لحقوق الانسان بطرفاية  إلا أن يتقدم من جديد بأسمى عبارات التعازي لعائلة الفقيد ويقاسمها أحزانها وآلامها في هذا المصاب الجلل، مؤكدا أنه سيبقى دائما مناصرا ومؤازرا إلى جانب المظلومين وضحايا الحكرة إلى أن ينالوا حقوقهم والاقتصاص من القتلة ومصاصي دماء العباد.