أثمان السلع عند الاستهلاك ترتفع بـ0,7 في المائة

2016 10 24
2016 10 24

أفادت المندوبية السامية للتخطيط بأن الرقم الاستدلالي للأثمان عند الاستهلاك سجل، خلال شهر شتنبر 2016 ، ارتفاعا بـ 0,7 في المائة بالمقارنة مع الشهر السابق.

وأوضحت المندوبية، في مذكرة إخبارية حول الرقم الاستدلالي للأثمان عند الاستهلاك لشهر شتنبر 2016، أن هذا الارتفاع نتج عن تزايد الرقم الاستدلالي للمواد الغذائية ب 1,1 بالمائة، وبـ 0,4 في المائة لمؤشر المواد غير الغذائية.

وأشارت إلى أن ارتفاعات المواد الغذائية المسجلة ما بين شهري غشت وشتنبر 2016 همت، على الخصوص، أثمان الفواكه بـ 10,5 في المائة والخضر بـ 4,5 بالمائة، والقهوة والشاي والكاكاو بـ 1,8 بالمائة، مضيفة أنه على العكس من ذلك، انخفضت أثمان “السمك وفواكه البحر” بـ 2,0 بالمائة واللحوم بـ0,8 بالمائة.

أما فيما يخص المواد غير الغذائية فإن الارتفاع هم، على الخصوص، أثمان المحروقات بـ 2,9 بالمائة، والتعليم بـ 2,6 في المائة .. كما سجل الرقم الاستدلالي، حسب المندوبية، أهم الارتفاعات في العيون بـ 1,9 بالمائة، وفي أكادير بـ1,2 في المائة وفي فاس وبني ملال بـ 0,9 بالمائة، وفي الدار البيضاء ومكناس والرباط ومكناس وطنجة والداخلة وسطات بـ 0,8 بالمائة. وعلى العكس من ذلك، سجل هذا الرقم انخفاضات في كل من الحسيمة بـ 0,6 وكلميم بـ 0,4 بالمائة.

وبالمقارنة مع نفس الشهر من السنة السابقة، سجل الرقم الاستدلالي للأثمان عند الاستهلاك ارتفاعا بـ 2,3 بالمائة خلال شهر شتنبر 2016 . وقد نتج هذا الارتفاع عن تزايد أثمان المواد الغذائية بـ 4,0 بالمائة والمواد غير الغذائية بـ 1,1 بالمائة .. وتراوحت نسب التغير للمواد غير الغذائية ما بين انخفاض قدره 0,2 بالمائة بالنسبة للمواصلات، وارتفاع قدره 2,8 بالمائة بالنسبة للتعليم و المطاعم والفنادق.

كما تضيف المندوبية أن مؤشر التضخم الأساسي، الذي يستثني المواد ذات الأثمان المحددة والمواد ذات التقلبات العالية، قد عرف خلال شهر شتنبر 2016 ارتفاعا بـ0,2 في المائة بالمقارنة مع شهر غشت 2016، وبـ1,6 بالمائة بالمقارنة مع شهر شتنبر 2015.