ساكنة مخيمات تندوف تنتفض مرة أخرى

2016 10 21
2016 10 21

أفاد منتدى دعم مؤيدي الحكم الذاتي المعروف اختصارا بـ”فورساتين” أنه لا حديث لساكنة المخيمات في الآونة الأخيرة إلا عن سبب منعهم من الحصول على بطاقة لاجئ وحرمانهم من ابسط الحقوق في التنقل والتجارة والتملك واتخاذهم رهائن بمخيمات لا تتوفر فيها أدنى شروط الحياة”.

وبحسب ما أورده المنتدى في بلاغ له، فقد طالب المحتجزون بمخيمات تندوف دولة الجزائر منحهم بطائق اللجوء أو السماح لهم بالحصول عليها خارج أرضها.

واستنكرت الساكنة بحسب البلاغ ذاته  “تنكر جبهة البوليساريو لمطالبهم، ونعتهم بالخونة لمجرد إبدائهم الرغبة في التمتع بقليل من الحرية على غرار غيرهم من بعض الصحراويين المحظوظين والمقربين من القيادة ممن يمتلكون جوازات سفر أجنبية منهم من تجنس بجنسيات دول أخرى، فيما تمنح الجزائر جنسيتها فقط للصحراويين من أصول جزائرية وتسمح لهم بممارسة المواطنة الكاملة فوق أراضيها، فيما يبقى السواد الأعظم من الصحراويين القادمين من الأقاليم الجنوبية محرومين من كل تلك الحقوق بل يمارس في حقهم ميز غير مفهوم”.

وأضاف البلاغ أن “هؤلاء المحتجزين يتساءلون عن الأسباب وراء رفض منحهم بطاقة لاجئ ما داموا يتلقون مساعدات إنسانية وغذائية من طرف المفوضية السامية لغوث اللاجئين على أساس أنهم لاجئون، إذ لو كانوا غير ذلك لما تلقوا أية مساعدات من هذا القبيل، كما يستغربون من حساسية الجزائر والبوليساريو من هذا الموضوع ما داموا هم من يكرس حرمان الصحراويين بالمخيمات من حقوقهم الإنسانية التي يفترض أن تمنحها لهم الدولة التي تحتضنهم باعتبارهم لاجئين “حسب دعاية الجزائر” على غرار ما يقع في كل بقاع العالم.