مدير عمليات حفظ السلام يزور الصحراء لرفع معنويات ‘مينورسو’

2016 10 19
2016 10 19

 أعلن مدير عمليات حفظ السلام في الأمم المتحدة” إيرفيه لادسوس”، أمس الثلاثاء، أنه سيزور خلال هذا الأسبوع الصحراء، المنطقة التي أدت أخيرًا إلى توترات بين الرباط والمنظمة الدولية.

 قال “لادسوس” للصحافيين إنه سيجري أولًا مباحثات في الرباط، قبل أن يزور مقر القيادة العامة لبعثة الأمم المتحدة إلى الصحراء (مينورسو) في العيون، على أن يزور بعدها مخيمات جبهة البوليساريو في تندوف في الجزائر. و أضاف “أنا ذاهب إلى هناك من أجل معنويات جنود” مينورسو”.

 وستكون هذه أول زيارة لمسؤول كبير في الأمم المتحدة إلى الصحراء منذ الزيارة المثيرة للجدل التي قام بها الأمين العام للمنظمة الدولية بان كي مون في مارس الماضي إلى الجزائر ومخيمات تندوف، والتي أدلى خلالها بتصريحات أثارت حفيظة الرباط.

وكان بان كي مون وصف الصحراء يومها بأنها أرض “محتلة” من المغرب، في تصريح أغضب الرباط، التي ردت عليه بطرد القسم الأكبر من العناصر المدنيين في بعثة مينورسو، والبالغ عددهم 75 عنصرًا، قبل أن تعود لاحقًا، وتوافق على عودة قسم من هؤلاء.

إلا أن مجلس الأمن فرض في إبريل عودة بقية موظفي البعثة التي تخضع حاليًا لعملية تقييم لاحتياجاتها.