مسيـرة ‘الكركرات’ أرعبت قادة البوليساريو

2016 10 02
2016 10 02

لم يصدر حتي الآن  أي رد رسمي من الحكومة الموريتانية علي الأنباء الواردة من المغرب حول مسيرة شعبية نحو الحدود الدولية الواقعة في المنطقة العازلة ب”الكركارات” بينما تسود أجواء من القلق والهلع داخل قادة البوليساريو .

وقد أعلن تنظيم سياسي مغربي يطلق علي نفسه إسم رابطة “التضامن الصحراوي للدفاع عن الوحدة الترابية” أنه في طور تنظيم مسيرة شعبية نحو البوابة الحدودية مع موريتانيا المعروفة ب”الكركارات”، عبر مدينة الداخلة التي ستشكل محطة أساسية في المسيرة وذلك في شهر نوفمبر المقبل.

وستنظم هذه المسيرة الشعبية التي ستنطلق من مدينة العيون  تزامنا مع احتفالات الشعب المغربي بالذكرى 41 لإنطلاق المسيرة الخضراء ،  بناء على ما صرح به رئيس الرابطة “حسن كزيزة” الذي قال “بأن مناورات الخصوم وأعداء الوحدة الترابية بتواطؤ مكشوف مع الجزائر ،كانا السبب في إتخاذنا لهذه الخطوة التي تهدف للتعبئة الشاملة ، وتأطير مواطني الأقاليم الصحراوية بهدف الدفاع الأمثل عن قضيتهم الأولى”  و  أضاف ”  المسيرة الشعبية صوب “الكركرات”  ستنطلق من مدينة العيون  يوم الجمعة 4 نونبر القادم ، حيث من المقرر لها أن تصل إلى البوابة الحدودية في يوم الإثنين 7 نونبر 2016 ، بعد أن تكون القافلة الشعبية قد شاركت المجتمع المدني بمدينة الداخلة الإحتقالات المخلذة لعيد المسيرة الخضراء .

 وقد حددت اللجنة المنظمة لهذه المسيرة الشعبية ، يوم 10 أكتوبر كتاريخ لبدء تسجيل المشاركين فيها بدار الثقافة بأم السعد بالعيون ، كما وضعت مجموعة من الأرقام الهاتفية للتواصل والإستفسار معها