عـاجل: الكركرات على وقع استفزازات متكررة من طرف عناصر البوليساريو

2016 09 27
2016 09 27

لا حديث في أوساط الإعلام الموالي لجبهة البوليساريو إلا عن التهديدات التي تصدر بين الفينة و الأخرى، عن قيادات في الجبهة، بخصوص العودة الى حمل السلاح، و إعلان الحرب ضد المغرب، بسبب ما بات يعرف بواقعة “قندهار”.

و في خضم تهديدها بالعودة الى حمل السلاح ضد المغرب، أكدت جبهة البوليساريو من خلال تصريحات إعلامية لقياداتها، على أن الجيش المغربي، قد ضاعف عدد عناصره المتواجدين على مستوى الطريق التي يوسعها المغرب على طول منطقة قندهار، معتبرين ذلك تصعيدا غير مسبوق.

بالمقابل، أكدت مصادرنا، على أن عناصر ميليشيات البوليساريو، المرابطين بعين المكان منذ مدة، يتعمدون استفزاز العناصر المغربية من وقت الى أخر، محاولين بذلك جرهم الى انفلات قد يؤدي الى العودة للحرب، و تحميل الطرف المغربي مسؤولية ذلك.

مصادر من الجيش المغربي، أكدت للمحرر على أن الأمر مبالغ فيه، و على أن البوليسارية تحرك ألتها الإعلامية لاغراض معروفة، بينما أن العناصر المتواجدة بقندهار، لا تنتمي للقوات المسلحة الملكية، و انما للدرك الحربي، المخول له مراقبة عمليات العبور من و الى موريتانيا.