“علي النومري” وكيل لائحة حزب الاستقلال ووصيفه “رمضان بوفوس” بطرفاية يضعان انشغالات الشباب في سلم أولوياتهم

2016 09 24
2016 09 26

لحبيب اشعبان – طرفاية

استنفر السيد علي النومري وكيل لائحة حزب الميزان بدائرة عمالة اقليم طرفاية أنصاره وقواعد الحزب لشحن هممهم استعدادا لانخراطهم في حملته الانتخابية والدعائية التي ستنطلق بشكل رسمي خلال هدا الاسبوع المقبل في إطار التنافس الانتخابي الذي  وصفه متتبعون بالشرس والقوي للتسابق نحو قبة البرلمان.

مصادر متطابقة أوضحت أن السيد علي النومرية قد أودع ملف ترشيحه لدى السلطات المختصة بشكل رسمي بصفته وكيلا للائحة الاستق بمعية الشاب رمضان بوفوس بصفته وصيفا له (أي الثاني في اللائحة).

ويواجه علي النومرية  منافسة قوية مع وكيل حزب المصباح ووكيل حزب الجرار في إطار التنافس المحتدم بينهم حول من سيحظى بتمثليلة طرفاية في مجلس النواب الذي ستفرزه استحقاقات  7 أكتوبر المقبل.

وأردفت ذات المصادر نقلا عن مسؤول إقليمي بحزب الاستقلال أن السيد علي النومرية حريص على أن تكون حملته الانتخابية  نظيفة بالمفهوم الحقيقي للكلمة بعيدا عن لغة الخشب وبعيدا عن أساليب  التجريح والقذف في حق الأشخاص والمؤسسات، والتركيز على استعراض برنامجه الانتخابي الذي اعتبرته ذات المصادر بالبرنامج الطموح والهادف الذي يجيب على مختلف الاسئلة التي تهم الشغل والتنمية الاجتماعية والثقافية والاقتصادية والرياضية والسياحية مع إيلائه عناية خاصة لاشغالات الشباب .

ولفتت ذات المصادر إلى أن البرنامج الذي ينوي وكيل لائحة الاستقلال تطبيقه وتنفيذه في حالة فوزه، يرمي من خلاله إلى التأسيس لنهضة اقتصادية شاملة في شتى المجالات من خلال جلب المستثمرين للمدينة وتدعيم الشباب الحامل للمشاريع بهدف خلق أكبر عدد من فرص الشغل لأبناء المدينة والمناطق التابعة لها، مع إيلائه عناية خاصة للشأن الثقافي والفني والرياضي بالمدية بهدف إعطاء الفرصة للطاقات الثقافية والفنية والرياضية التي تزخر بها المدنية من إبراز طاقاتهم وذواتهم ، والترافع من خلال قبة البرلمان من أجل تأهيل البنية الطرقية التحتية داخل تراب الاقليم وفتح مسالك طرقية جديدة باعتبارها الركيزة الاساسية لكل تنمية اقتصادية بالمنطقة وعصب الحياة لأي مجتمع يسعى إلى التطور والازدهار على حد وصفه.

ونقلت مصادر مقربة من علي النومرية أنه أوعز لأنصاره بضرورة التزامهم بحملة انتخابية نظيفة بكل المقاييس والالتزام بالقوانين الانتخابية والابتعاد عن استفزاز أو التلاسن مع أنصار باقي المرشحين، داعيا أنصاره إلى ضرورة التقيد بالقوانين الجاري بها العمل ذات الصلة بالتنافس الانتخابي وإلى القطع   مع حملات “التطبيل” وتلويث آذان المواطنين بالكلام البذيء من الشعارات التي لا تحترم ذكاء المواطنين وبعدم تقديم وعود افترائية .

ولفتت ذات المصادر إلى أن وكيل لائحة الاستقلال  السيد علي النومرية  طالب أنصاره والمشرفين على حملته الانتخابية أن يأخذوا في اعتبارهم طيلة أيام الحملة الانتخابية الابعاد البيئية والتربوية والثقافية وذلك من  حرصهم على عدم تسليم مناشير وأوراق الحملة للأطفال والقاصرين وعدم رميها في الازقة والشوارع أو نثرها في الهواء والتخاطب والتواصل مع المواطنين بلغة واقعية وراقية يطبعها الاحترام التام لكل شرائح المجتمع الطرفاوي .

وتابعت ذات المصادر أن وكيل لائحة الميزان حذر أنصاره من لجوء أحدهم إلى تضليل الناس أو التجريح في حق أنصار المرشحين الاخرين، وأن كل من لجأ إلى هذا الاسلوب سيتحمل مسؤولية سلوكه وحده ..داعيا الهيأة الناخبة بالاقليم إلى المشاركة الكثيفة في محطة 7 أكتوبر الاستحقاقية باعتبارها محطة مفصلية يرسم من خلالها المواطن الطرفاوي مستقبله ومستقبل مدينته ، مبرزا أهمية التصويت في تحديد ورسم مستقبل مدينتهم وشكلها المستقبلي، وأن كل من تخلف عن موعد 7 أكتوبر المقبل، فإنه يساهم عن قصد أو غير قصد في مسلسل إبقاء حال مدينته على ماهي عليه.

إلى ذلك كشفت ذات المصادر أن وكيل لائحة الاستقلال بالرغم من احتدام المنافسة وشراستها مع مرشحين آخرين، فإنه مصمم على التحدي بثبات وعزم بالاستناد إلى حملة انتخابية نظيفة وبرنامج انتخابي طموح يستجيب لطلعات أبناء الاقليم ويراعي خصوصيتهم وأذواقهم .