طرفاية: المكتب الاقليمي للتضامن الجامعي المغربي فرع طرفاية وشركائه ينظم حفل تكريم الاستاذ السملالي

2017 10 21
2017 10 22

طرفاية24 ///

نظم المكتب الاقليمي للتضامن الجامعي المغربي فرع طرفاية وشركائه حفل تكريم مراسله السيد السملالي المحفوظ المدير السابق في مدرسة عقبة بن نافع بمديرية طرفاية..  وذلك في إطار الإحتفال باليوم العالمي للمدرس 5 اكتوبر من كل سنة. تحت شعار “لنتعبا جميعا من اجل النهوض بمنضومة التربية والتكوين” وذلك يومه الجمعة 20 اكتوبر 2017 على الساعة الرابعة بعد الزوال برحاب المدرسة الابتدائية عقبة بن نافع بطرفاية.

 حضره أصدقاء المحتفى به وجيرانه وتلاميذه القدامى والجدد وبعض مدراء المؤسسات التعليمية والسيد مدير الموارد البشرية بالمديرية الاقليمية لطرفاية وممثلين عن جمعية آباء و أمهات وأولياء التلاميذ بمدرسة يحي الكدالي  وممثلين عن جمعيات المجتمع المدني بطرفاية ، كل هؤلاء أبوا إلا الحضور لهذا الحفل تكريما للأستاذ السملالي محفوظ واعترافا بتضحياته وتفانيه في أداء واجبه المهني والتربوي وإشادة بعلاقاته الطيبة وأخلاقه النبيلة مع الجميع.

هذا وقد افتتح هذا الحفل المتميز بتلاوة آيات من الذكر الحكيم من طرف تلميذة ، وتلتها كلمة بإسم إدارة وأطر مدرسة عقبة بن نافع  تلاها بالنيابة الأستاذ السملالي محفوظ  رحبوا من خلالها بجميع الحاضرات والحاضرين الذين لبوا الدعوة للاحتفاء بمعلم وأستاذ الأجيال  السملالي  الذي كان بالأمس شعلة تنير عقول الأجيال وتزرع بذور الخير في عقول الناشئة  و اليوم جئنا شاكرين له عطاءه والتزامه بالقيم الحميدة في تعامله مع التلاميذ والزملاء والإدارة والآباء والأولياء ، والالتزام بالواجبات والمسؤوليات المهنية والتربوية وأدائها بإخلاص وأمانة وتواضع خدمة لمصلحة وطنه  فهو  يمثل بحق أستاذ الناشئة التي نراها اليوم تتقلد مناصب عالية في مجتمعنا الحالي والتاريخ يشهد له بذلك.

وختمت كلمة اللجنة التنظيمية بتحية الأستاذ ” تحية إكبار وإجلال ” والدعوة له بكل خير والتعبير له عن ما يكنه له زملاؤه وأصدقاؤه من محبة واحترام  راجين من الله تعالى أن يسدد خطاه ويمده بصحة جيدة وحياة سعيدة وأن يجعل ما تبقى من عمر أستاذنا المحترم في طاعة الله عز وجل.

أما كلمة المدير  الاقليمي لطرفاية والتي ألقاها بالنيابة الاستاذ العماري *مفتش*  فقد نوهت بمجهودات الأستاذ المحتفى به وعطاءاته هذا الأستاذ الغني عن التعريف بأخلاقه وطيبوبته ومعاملاته الحسنة  ، و هذا الحفل التكريمي للأستاذ السملالي هو أقل ما يمكن القيام به للإشادة “

بالخدمات التي أسداها لبلده وناشئته واعترافا له بتفانيه في العمل ونكران الذات فقد كان المحتفى تضيف كلمة العماري  نعم الأستاذ الصبور المتسامح مع أصدقائه وذويه  راجين له التوفيق في حياته .

أما المحتفى به فقد ألقى كلمة أثرت في جميع الحاضرين والحاضرات مما جاء فيها يشرفني ويسعدني أن أمثل بينكم اليوم بعد أن أتممت ولله الحمد مسيرتي المهنية وقمت بواجبي بنية خالصة والله شاهد على ذلك لأننا سنرد إلى عالم الغيب والشهادة.

المصدر : الأستاذ والناشط الحقوقي رشيد اليوبي