إبن الحسيمة موسى واعروص مستشار الرئيس الفرنسي يتنقل بشوارع مدينته

2017 05 28
2017 05 28

بدأ حراك الريف يأخذ بعدا دوليا مع دخول أبناء المنطقة الذين يتربعون على مناصب القرار في أوروبا على الخط، حيث شوهد على مدى اليومين الأخيرين موسى واعروص مستشار الرئيس الفرنسي يتنقل بين مدن وبلدات الحسيمة، وهو يعاين عن قرب المظاهرات التي يعرفها الإقليم ويتبادل أطراف الحديث مع المحتجين الغاضبين، وقد أسرت بعض المصادر أنه في مهمة رسمية لإنجاز تقرير سيرفعه إلى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الأمر الذي سيضع المغرب في حرج كبير أمام أحد أكبر حلفائها. كما انتشرت بمواقع التواصل الاجتماعي واليوتوب، فيديوهات توثق تواجد نائب رئيس البرلمان البلجيكي الريفي فؤاد احيدار وهو يناقش تطورات الأحداث الأخيرة مع شباب المنطقة بكل من إمزورن والحسيمة، معبرا عن عدم رضاه على المقاربة الأمنية في التعاطي مع الحراك الشعبي ومطالبه الاجتماعية والاقتصادية. جمال بنعمر ريفي آخر اتجهت إليه الأنظار بعد التطورات الأخيرة، يعتبر الشخصية الثانية في الأمم المتحدة، فرغم تحفظه الكبير بسبب المركز الحساس الذي يشغله في الأمم المتحدة، إلا أن الكثيرين يرجحون أن يكون ورقة ضغط مهمة لثني الدولة عن اعتقالاتها التي باتت تنذر بعودة سنوات الرصاص.